أهمية النوم على الجانب الأيمن

رہائی کا وقت : جنوری 1،1970
توصل العلم بخصوص النوم على الجانب الأيمن وما له من أثر على صحة القلب إلى اكتشافات عظيمة. في الحقيقة أجريت العديد من الدراسات على موضوع النوم الصحي بشكل عام. فالعلماء يريدون أن يتوصلوا إلى طريقة النوم الصحيحة، هل هي على الجانب الأيسر أم على الجانب الأيمن أم في وضع الاستلقاء على الظهر. ولكننا نود أن نشير إلى دراسة هامة أجريت على مرضى القلب على وجة الخصوص لأن عامةً الدراسات قليلة جداً في مجال النوم في العموم.

أجريت هذه الدراسة على مرضى القلب ووجدوا أن النوم على الجانب الأيمن هو الأفضل لسلامة عمل القلب؛ لأن الله تبارك وتعالى عندما خلق الإنسان خلق قلبه على الجانب الأيسر، وبالتالي عندما تنام على الجانب الأيمن يصبح القلب من الأعلى وأصبح مرتاحاً لا يوجد ضغط، ولكن إذا نمت على الجانب الأيسر فإنه يوجد هناك ضغط على القلب.إذاً فإن النوم على الجانب الأيمن من الناحية الصحية والطبية لمرضى القلب هي الأفضل لأن أعضاء الجسد وطريقة هندسة بناء هذا الصدر وموضع القلب في هذا المكان في جوف الإنسان تكون في أفضل وضع لها. وبالتالي نحن إذا أردنا أن نأخذ هذه الدراسة كمقياس يمكن أن نقول إذا أوى أحدكم إلى النوم فالأفضل أن ينام على الجانب الأيمن لأن القلب يكون مرتاح في عمله.


القلب هو أهم عضو في جسم الإنسان.


القلب كما نعلم هو الجهاز الذي يبقى ينبض باستمرار منذ أن يكون عمر الجنين شهر تقريباً وربما أقل إلى أن يموت. فالقلب ينبض مليارات المرات عبر حياة الإنسان ولا يتوقف إلا أثناء الموت، فإذا توقف القلب يموت الإنسان، وبالتالي هو العضو الأهم في جسم الإنسان. فمثلاً، في الولايات المتحدة التي فيها إحصائيات دقيقة تكون أمراض القلب هي السبب الأول للوفاة هناك. ولا تنسى أننا نقضي حوالي ثلث العمر في النوم، إذاً أنت إذا كنت تريد أن تحافظ على هذا القلب وتريد لقلبك أن يعمل بنظام وهو مرتاح فعليك أن تنام على الجانب الأيمن. 


توجيه القرآن الكريم ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم لهذا الأمر.


القرآن الكريم أكد على أهمية التيمن في كثير من الآيات القرآنية خاصة يوم القيامة عندما قال: (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ) (سورة الحاقة:19). فهو من يأخذ كتابه بيمينه يفرح لأنه كتابه به أعمال حسنة ويقوده إلى الجنة؛ بينما في الآية الأخرى: (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ) (سورة الحاقة:25). فهو لا يريد أن يواجه أعماله لأنها كانت أعمال سوداء فهو لا يود أن يطلع عليها أحد ويريد أن يخفي هذه الأعمال. إذاً القرآن الكريم أكد علي أن اليمين هو الأفضل. وكذلك النبي عليه الصلاة والسلام كان يحب التيامن في كل شيء، يحب اليمين حيث قال في حديث: (يا غلام، سمِّ اللهَ، وكُلْ بيمينك). كما أنه أيضاً كان ينصح الصحابة إذا أراد أحدهم أن يتوجه إلى النوم أن يتوضأ أولاً ثم يتكئ على شقه الأيمن. حيث كان هو عليه الصلاة والسلام  ينام على شقه الأيمن و كان يختم يومه بدعاء "اللهم أسلمتُ نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت".