احذر من خطوات الشيطان!

Release time : Jan 1,1970
ذُكر الشيطان في القرآن الكريم في مواضع كثيرة، كان أكثرها للتحذير من خطوات الشيطان وأنه لنا عدوًا مبين. وفي الآية الكريمة التي نتناولها اليوم يقول لك الله عز وجل في القرآن الكريم أن الشيطان يخدعك. فهو يزين  لك الدنيا ويزين لك أعمالك السيئة ويدفعك للقيام بأعمال السوء، ولكن في يوم القيامة سوف يقف الشيطان ويتبرأ منك ومن أفعالك. في يوم القيامة سوف ترى الشياطين وسوف ترى الملائكة والكثير من الأحداث الكثيرة التي نعرفها كالصراط المستقيم وغيره، أحداث أكثر من ما نراه في الدنيا. هذا الشيطان الذي يأمر الكثير من الناس بالإلحاد والكفر وارتكاب الفاحشة ويدعوهم للكذب وأكل المال الحرام وغيرها من الأفعال السيئة، هذا الشيطان الذي يصور للبعض أنه صديق لهم وأن سوف يأخذهم إلى النعيم وإلى الرفاهية، هذا الشيطان سيتبرأ من الجميع يوم القيامة.

يقول القرآن الكريم: (وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم ۖ مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (إبراهيم:22). إن الشيطان يدعو الناس والبعض بل الكثيريستجيب له ثم يتبرأ منهم الشيطان يوم القيامة، والله عز وجل هذا الإله العظيم رب العرش الكريم يناديهم ويخاطبهم ويصور لهم الذي سوف يشهدوه ويلقوه يقينًا. هذه الآية الكريمة تصور للملحدين الذي سيجدوه ويرونه أمام أعينهم يوم القيامة. يقول الشيطان في هذا اليوم العظيم: (وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ) أي لم يكن لي عليكم من قدرة وقوة، فهل رأيتم الشيطان يمسك بملحد ويقوده إلى الإلحاد؟ أو هل رأيتم ملك يمسك بمؤمن ويقوده إلى المسجد؟ فكل شخص لديه مطلق الحرية في اختيار طريقه؛ الشيطان يوسوس لك فقط ويدعوك ويهمس لك من خلال نفسك الأماره بالسوء، فأنت الذي يقرر إذا كنت ستستجيب و تتبع خطوات الشيطان أم ستجاهد نفسك ووسوسة الشيطان. ثم يقول الشيطان: (فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم)، هذا هو الشيطان يلقي باللوم عليك، فهو يضلك و يغرك ويلقى بك في نار جهنم ثم يقول لك أنت المسؤول. ثم يُكمل قائلًا: (مَّا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُم بِمُصْرِخِيَّ) أي أن الشيطان لا يستطيع أن ينقذكم أويخلصكم من هذا العذاب ولا أنتم تستطيعون أن تنقذوه أو تخففوا عنه العذاب. ثم ينهي كلامه بقوله: (إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ) فسبحان الله، الشيطان سوف يكفر بالملحد يوم القيامة! ثم يأتي الخطاب الإلهي في نهاية الآية الكريمة ليقول لكل الناس: (إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)، فيوم القيامة لا مفر منه وسوف يحاسب الجميع على أفعالهم.


تجنب خطوات الشيطان.


هذه الآية الكريمة هي آية مرعبة ولهذا عليك عزيزي القارئ أن تحفظها وترددها وأن تُبقيها في ذهنك لكي تتجنب خطوات الشيطان دائمًا. وعندما تناديك نفسك الأمارة بالسوء وتوسوس لك وتقول لك افعل هذا الفعل السيء، تذكر هذه الآية الكريمة، وتذكر أن الشيطان سوف يتبرأ منك يوم القيامة وأنه سيلقي اللوم عليك كاملًا، وتذكر أن للظالمين عذاب أليم فتُعرض عن هذه الأفكار والأفعال السيئة بإذن الله.