الإعجاز العلمي في سورة الحديد

Release time : Jan 1,1970
هناك من ينكر نزول الحديد من السماء كما أكد القرآن العظيم لذلك دعونا نتأمل معكم ما يقوله العلماء اليوم الذين هم غير مسلمين، وما الذي اكتشفوه عن أصل تشكل الحديد على الأرض.
في مقالة علمية نُشرت بتاريخ 24\4\2017 والتي كانت بعنوان ما هو أصل حديد؟ يقول الباحث بالحرف الواحد إن قصة أصل الحديد هي فلكية كونية لعنصر وُلد من انفجار النجوم. ويقول أيضا بالمعايير العلمية فإن تشكيل الحديد هو أحد أعنف العمليات التي يمكن تصورها. هناك نوع من النجوم يعرف بالعملاق الأحمر، يبدأ بتحويل الهيليوم الخاص به إلى ذرات كربون و أكسجين. هذه الذرات بعد ذلك تبدأ في التحول إلى ذرات حديد ويصبح النجم بما يعرف سوبرنوفا أي الإنفجار الأعظم. وعندما ينفجر السوبر نوفا يحدث نتيجة ذلك أمطار في الفضاء والتي تحتوى على كميات هائلة من الحديد والتي تسافر عبر ملايين السنوات الضوئية لتصطدم بالأرض على شكل نيازك وبالتالي فإن الأرض تلقت مليارات من النيازك الحديدية.

كيف وصل الحديد إلى كوكب الأرض؟
إذن الحديد لا يمكن أن يتشكل لا على الأرض ولا حتى في الشمس ولا على أي كوكب من كواكب المجموعة الشمسية كلها. إنما يتشكل الحديد في النجوم البعيدة جدًا والتي تعاني من إنفجارات ضخمة جدًا تدعى سوبر نوفا. وبالتالي تنتشر هذه النيازك الحديدية حتى تصل إلى الأرض قبل مليارات السنين خلال فترة تشكل كوكب الأرض. وهذه النيازك منها ما وصل على شكل غبار استقر في باطن الأرض أثناء تشكلها أو قبل أن تتشكل. لذلك بما أن العلماء يؤكدون أن عنصر الحديد على الأرض أصله كوني أي جاء من الكون البعيد إذًا هذا يتطابق مع القرآن الكريم الذي أكد هذه الحقيقة قبل أربعة عشر قرنا عندما قال الله عز وجل: (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) (الحديد:25).