هل تؤمن برسائل الله لك؟

Release time : Jan 1,1970
هل تسائلت في قدرة القرآن شفاء للأمراض العضوية؟ القرآن الكريم له مفعول السحر وبه معلومات شفائية قوية وكثيرة جداً. هذه المعلومات موجودة بين كلمات وحروف هذا النص العظيم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على رسول الله. ولكن هل أنت على علم بهذا أو تحاول حتى البحث والتفكر في كلام الله العظيم؟ يقول الله سبحانه وتعالى لنا انظروا إلى هذا القرآن الذي بين أيديكم لو كان التراب والصخر والجبال يفقهون معاني هذه الكلمات ولغة هذا الكتاب العظيم لانهارت جميعاً.

يقول الله تعالى في القرآن الكريم: (لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (سورة الحشر:21). أولاً قوله لفظ (هَٰذَا الْقُرْآنَ) ليقول لك أن هذا القرآن الذي تقرأه الآن هو المقصود، فلو أُنزل على جبل ستجده وتراه خاشعاً من خشية الله ومن كلام الله.


ما هي رسالة الله لك من خلال هذه الآية؟


الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لك ألا تستهزئ وألا تستهتر بهذا القرآن العظيم. فإن هذا القرآن كنز بين يديك، فلا تغفل عنه بالدنيا وما فيها، فإن الدنيا فانية، أما القرآن فهو الذي سيبقى وهو الذي سيكون وسيلة دخولك إلى الجنة. القرآن هو الذي سوف يؤنسك في قبرك.

هذا القرآن هو الشفاء وفيه قوة شفائية عظيمة. فلو أن هذا الجبل الذي هو عبارة عن صخر وذرات تراب، لو أنها كانت تفقه هذا الكلام الموجود في القرآن لكنت رأيته خاشعاً متصدعاً. فكأن الله سبحانه وتعالى يقول لك أيها الإنسان هذا الجبل يخشع ويتصدع وأنت يُتلى عليك كلام الله عز وجل ولا تتأثر ولا تكترث، قلبك لاهي بأمور دنيوية وبين يديك هذا الكنز العظيم.



كيف تعرف رسائل الله لك في القرآن؟


القرآن الكريم هو من أقوى الرسائل الإلهية إليك لأنه كلام الله الذى ليس فيه باطل. وإثبات هذا قول الله سبحانه وتعالى: (إنّا سَنُلقى عليك قولاً ثقيلاً). فإن كل الرسائل الإلهية تخرج إليك عندما تقرأ أو تستمع إلى هذا القرآن العظيم، فإذا اهتز قلبك عند سماع آية معينة ووقفت بفكرك عندها؛ فكن على يقين أنها رسالة من الله عز وجل لك. و لكن الشرط هو أن تُدرك معنى الآية الكريمة بما يحدث في حياتك وما يدور بداخلك، لأن الله عز وجل عليم بكل نفس فيرسل لها ما يناسبها.