نظرية التطور في الإسلام وسر استخدام اليد اليمنى!

Release time : Jan 1,1970
هناك سؤال طرحته البي بي سي مؤخرًا وهو لماذا نستخدم يدنا اليمنى في الكتابة وفي تناول الطعام وفي ارتداء الملابس وفي كل الأعمال التي نقوم بها؟ لماذا معظم البشر يستخدمون اليد اليمنى؟ نحن نعتبر أنه من البديهي أن نستخدم اليد اليمنى ولكن هذه معضلة بالنسبة لمن يدعي أنه يؤمن بنظرية التطور فكيف تفسرون ذلك؟

ما هي نظرية التطور؟
تقول نظرية التطور أن العملية التي تمت منذ بداية الخلق كلها عشوائية. وحسب مبدأ الاحتمالات ينبغي أن يكون لدينا نصف البشر يستخدمون اليد اليمنى والنصف الآخر يستخدم اليد اليسرى. ولكن هذا الأمر غير صحيح وغير حقيقي فإن معظم البشر يستخدمون اليد اليمنى، إذًا هذه أول انتقاد لنظرية التطور والتي لم يجدوا لها جواب؛ وقالوا إن الإكتشافات الأثرية التي اكتشفوها في الكهوف قبل آلاف السنين تدل على أن الإنسان القديم كان أيضا يستخدم يده اليمنى. إذًا القضية ليست قضية تطور بل هي قضية مقصودة، لأن هذا الإنسان كان يستخدم قبل آلاف السنين يده اليمنى في الصيد ونحت الحجارة والرسومات وغير ذلك.

التفسير العلمي لاستخدام اليد اليمنى.
يعتقد العلماء أن الجانب الأيسر من المخ تطور بحيث يؤدي عمليات روتينية في أشياء مثل الطعام والبحث عن الطعام والصيد وغيره وأبقى الجانب الأيمن حر من الدماغ ليتولى مهمة التحديات غير المتوقعة مثل مجابهة وحوش ومجابهة المخاطر والخوف ويتصرف إزاءها.
ولكن دعونا نفترض أن القضية قضية تطويرية بحتة، ولكن على حسب مبدأ الاحتمالات أو حسب ما اسماه داروين قانون الاصطفاء الطبيعي، أن الطبيعة تصطفي وتختار و تنتقي الأفضل والأقوى والأصلح إلى آخره؛ ولكن لماذا اختارت اليد اليمنى ولم تختار اليد اليسرى؟ لماذا اختارت أن الإنسان يتعلم الضحك والبكاء على عكس بقية الحيوانات؟ لماذا اختارت للإنسان أن يتعلم الإبداع على عكس كل الكائنات ليس لديهم إبداع؟ لو كان هناك تطور فعلًا كما يدعون لكانت النتيجة بشكل منطقي أن نجد بشرًا يستخدمون اليد اليمنى وآخرون يستخدمون اليد اليسرى؛ أن نجد حسب مبدأ الاحتمالات أن هناك أناس يتكلمون وأناس لا يتكلمون، وأناس لديهم عينين وأناس لديهم ثلاثة وهكذا، ولكنا لا نجد هذا العبث، مما يدل على وجود منظم عليم حكيم يعلم ماذا يفعل. لذلك الله عز وجل أخبرنا عن سر اليد اليمنى ولماذا فضلت على اليسرى.

فضل اليد اليمنى.
يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم عن يوم القيامة: (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ) (الحاقة:19:22)، إذًا الله عز وجل اختار اليد اليمنى و حدثنا عنها، فإن معظم البشر يستخدمون اليد اليمنى باستثناء نسبة قليلة لحكمة الله أعلم بها. النبي عليه الصلاة والسلام كان يحب التيامن وكان يستخدم يده اليمنى في الطعام والشراب وتناول القرآن و البدء بالوضوء والسلام ويدخل بالرجل اليمنى إلى المسجد إلى آخره. وقال الله تبارك وتعالى أيضًا: (وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ) (الزمر:67)، حتى هنا استخدم اليمين لتشريف هذه الجهة اليمنى.

اثبات وجود الخالق.
هذه الظواهر من حولنا مثل استخدامنا لليد اليمنى ومثل النطق والكلام ومثل الإبداع لدى الإنسان، كل هذه الظواهر تشهد بوجود الله الخالق لهذا الكون. فحتى بصمة الإصبع تشهد بوجود خالق للكون؛ فكل إنسان لديه بصمة خاصة به منذ سيدنا آدم إلى يوم القيامة، وهذا دليل صارخ أن الله عز وجل موجود متحكم وتصرف هذا الكون وليس كما يدعي الملحدون أنه جاء وفق عمليات عشوائية أو أنه جاء وفق التطور عشوائي. هذا الخالق العظيم يخاطبك يقول: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلً) (الإسراء:70). فالله سبحانه وتعالى فضلك على سائر الكائنات والحيوانات وغيرها من المخلوقات، وسخر لك البحر لتخترع السفن والغواصات وغير ذلك، وسخر لك البر والجو لتخترع الصواريخ والطائرات وسائل النقل. فلا علينا سوى أن نؤمن بهذا الإله العظيم ونرجع إليه وأن نستغفره وأن نرجو رحمته.