الإعجاز العلمي في صلاة الفجر!

Release time : Jan 1,1970
هل تساءلت يوماً ما هي فائدة صلاة الصبح؟ أو ما هو فضل صلاة الفجر؟ الحقيقة أن هذه الصلاة هي الأكثر ثواباً وأكثر أهمية وصعوبة. فلماذا اختار الله سبحانه وتعالى هذا الوقت بالذات؟ لا بد من أن لله حكمة عظيمة في ذلك. فلماذا اختار الله وقت النوم ليكون وقت آذان الفجر؟ ما الذي اكتشفه العلماء بخصوص فوائد الاستيقاظ مبكراً؟

الاستيقاظ مبكرا يجلب السعادة.


يقول العلماء أنه في لحظات السرور مثلاً عند الحصول على مكافأة مالية أو عندما يفرح الإنسان بتحقيق أمر ما أو يتمتع برؤية منظر جميل، يزداد إفراز مادة الدوبامين المسؤولة عن السعادة. في دراسة جديدة غريبة من نوعها وجدوا أن النوم ليلاً يساعد الدماغ على التقليل من إفراز هذه المادة حتى يتمكن المخ من إفرازها في النهار، ولكن الاستيقاظ المبكر قبل شروق الشمس يساعد على إفراز كميات كبيرة من الدوبامين، مما يساعد الدماغ على أداء عمله بكفاءة أعلى والتمتع براحة أكبر وصحة نفسية أعلى وسعادة اكثر. فكلما كانت كمية إفراز الدوبامين أكبر، كلما كان الدماغ في حالة أفضل وكان الإنسان طيب النفس يشعر بالسعادة وبعيد عن الوساوس والتشويش.


حديث الرسول عن وقت صلاة الفجر.


عبر النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الحقيقة العلمية حينما  قال عن هذا التوقيت وهو وقت الفجر قبل شروق الشمس: (يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ علَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إذَا هو نَامَ ثَلَاثَ عُقَدٍ يَضْرِبُ كُلَّ عُقْدَةٍ عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ، فَارْقُدْ فَإِنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ اللَّهَ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فإنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فأصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ وإلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلَانَ). أي أنه عندما تنام يعقد الشيطان فوق رأسك ثلاث عُقد يضرب فيهما طوال الليل، فإذا استيقظت وذكرت الله كأول شيء تفعله عند الاستيقاظ قائلاً الحمد لله سبحان الله، انحلت العقدة الأولى، فإن توضأت انحلت العقدة الثانية، فإن صليت انحلت العقدة الأخيرة. فإذا انحلت العُقد الثلاثة أصبحت نشيطاً طيب النفس، أي تصبح نفسك طيبة هادئة بعيدة عن المشاكل والهموم.وإذا لم تُطبق هذه المراحل الثلاثة، ذكر الله والوضوء والصلاة، تُصبح خبيث النفس كسلان.


إعجاز الرسول في الحديث الشريف.


وجه الإعجاز الذي ينبغي أن نعلمه هو صلاة الفجر. أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول فأصبح نشيطاً طيب النفس تماماً كما يؤكد العلم الحديث أن الاستيقاظ المبكر قبل طلوع الشمس يؤدي إلى راحة نفسية عظيمة.


فكيف تستفيد من وقت صلاة الفجر؟


 استجب لنداء هذا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، ومنذ هذه اللحظة ابدأ بضبط ساعتك البيولوجية على الاستيقاظ لصلاة الفجر، واستفيد منها فتُصبح طيب النفس نشيطاً سعيداً بسبب إفرازات هرمون الدوبامين.