حديث استوقفني 16 ظهور الفتن من علامات آخر الزمان | عبدالدائم الكحيل

Release time : Jan 1,1970
هناك أحاديث كثيرة قالها النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه يعيش بيننا اليوم. انظروا إلى هذا العصر الذي نعيشه اليوم، كل واحد مننا يعاني من فتن عديدة. أنت اليوم إذا أردت فقط أن تكون صادقًا تتعرض للفتن، إذا أردت أن تدعو إلى الله بحق فيمكن أن تتعرض إلى الفتن، في عملك أيضًا قد تتعرض للرشوة أو أكل الربا أو غير ذلك من الفتن، مع جيرانك قد تتعرض لفتنة، حتى مع أولادك قد يفتنك هذا الولد ويطغيك بل قد يكون ولدًا عاقًا ويسبب لك مشاكل صحية ومشاكل نفسية. العصر الذي نعيشه الآن هو عصر الفتن.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (لا تقومُ الساعةُ حتى تَظْهَرَ الفِتَنُ). ولكن في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، من كان يعلم بأن هذه الفتن ستظهر أو بمعنى أصح أن هذه الفتن سوف تعم وتنتشر. هذا الحديث يعتبر من أحاديث الإعجاز الغيبي الذي ينطق به حبيبنا  رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام قبل أربعة عشر قرنًا، فاعلم عزيزي القارئ أن أوائل الساعة تحدث وأننا نحن في عصر مقدمات يوم القيامة.

لذلك ينبغي أن نحذر وننتبه أن يوم القيامة قريب وسيأتي ذلك اليوم وبالتالي هذه هي علامات اقتراب ذلك اليوم، مثل الزلزال؛ قبل حدوث الزلزال، هناك إشارات يعرفها العلماء وبعض الاهتزازات التي تحدث التي تلتقطها مقاييس الزلازل وبعض الظواهر مثل هروب الضفادع وهروب الفيلة لأنها تسمع صوت الزلزال قبل وقوعه من خلال الترددات المنخفضة الصادرة عن الأرض تسمعها هذه الحيوانات، فكل هذه علامات يستدل بها العلماء على حدوث زلزال.


كيف نستدل على اقتراب يوم القيامة؟


النبي صلي وسلم يقول: (لا تقومُ الساعةُ حتى تَظْهَرَ الفِتَنُ)، تظهر أي تعم وتنتشر ويعيشها كل مسلم؛ بالفعل اليوم كل مسلم يعيش في هذه الفتنة إما داخل بلده أو خارجها، فمثلًا الإعلام، تجد الآلاف من القنوات الفضائية الكاذبة مليئة باللهو عن ذكر الله وتتسبب في تشويش الدماغ وتحدث فتنة في بيوت المسلمين. إذا ظهور هذه الفتن هو مؤشر لاقتراب الساعة وبما أن هذا النبي صلى عليه وسلم رحيم بنا ويريدنا لنا الخير فلا بد لنا أن نتبع كلامه ونحذر من هذه الفتن ونحذر الساعة، فسارع في طاعة الله سبحانه وتعالى وأداء ما عليك من الأمانة ومن الديون وإذا أسأت بحق أحد سارع بالتوبة إلى الله واصلاح ما أفسدته.