الإعجاز العلمي في آية النحل في القرآن الكريم!

Release time : Jan 1,1970
يقول الكثير من الباحثين وعلماء الشريعة المسلمين أن القرآن الكريم ذكر الكثير من المعلومات العلمية في بعض من آياته، وأن هذا يعتبر دليلًا مؤكدًا على أنه منزل من عند الله الواحد الأحد. القرآن الكريم وضع لنا الكثير من الحقائق المادية الملموسة، وتحدث عن أن الكائنات الحية هي أمم من أمثالنا. ولكن دعونا أولًا  نتأمل هذه الدراسة العلمية الحديثة التي أجريت بجامعة إلينوي. تقول هذه الدراسة أنه يوجد تشابه غير متوقع بين الحياة الإجتماعية لنحل العسل والحياة الاجتماعية للبشر.

النحل والعلاقات الاجتماعية.
يقول علماء جامعة إلينوي أن النحل والبشر كائنات مختلفة تمامًا كما كان يتصور المرء. ولكن على الرغم من ذلك، بدأ العلماء يتعرفون على أوجه تشابه مفاجئة تكمن في الطرق التي يتفاعل بها النحل اجتماعيًا. خلال السنوات القليلة الماضية، قام فريق من العلماء الباحثين في جامعة إلينوي من خلال دراسة الشبكات الاجتماعية من خلال المحاكاة والنمذجة النظرية الجديدة باستخدام الكمبيوتر واستخدم أدوات الإحصائية مع علم الأحياء. الصور النموذجية التي تم الحصول عليها من هذا النظام تظهر نحلًا مشفرًا داخل خلية المراقبة، حيث وضعوا على كل نحلة شريحة على ظهرها للتعرف عليها و ليفكوا هذه الشفرة المربوطة مع الكمبيوتر. طبعًا الآلاف من النحلات تم فك شفرتها وكيفية تحرك كل نحلة وتعرف هذه باسم الشبكة الزمنية لمراقبة حركة النحل. هذه الدراسة تم إجراؤها لتقيس الفروق الفردية في شبكات نحل العسل للمرة الأولى عام 2020. يقول العلماء أنهم أرادوا استخدام نحل العسل كحشرة اجتماعية مناسبة لمساعدتنا في إيجاد طرق لقياس سلوك هذه المجتمعات المعقدة ومعرفة كيف تفكر وكيف تتفاعل مع بعضها. تضمنت هذه الدراسة تصوير عالي الدقة لنحل العسل المجهز بالباركود الخاص و كشفت هذه الخوارزميات التي وضعوها عن التفاعلات التي تتم في العلاقات الاجتماعية، ثم قارنوها بحياة البشر، يقول العلماء سبب اختيار نحل العسل لأنه الأكثر اجتماعية بين أنواع النحل، حيث أنه مرتبط جسديًا ببعضه عن طريق ملامسة الخراطيم فالنحل كائن حساس جدًا وفريد من نوعه. يقول أيضًا أحد العلماء أن الإطار الرياضي لهذه النظرية نشأ من فرع من فروع الفيزياء يسمى الميكانيكا الإحصائية يعني حتى استخدموا قوانين الفيزياء الإحصائية لكي يستطيع أن يدركوا أنها عملية معقدة جدًا.

مجتمع النحل ومجتمع البشر.
عندما وضعوا هذه الشبكة الزمنية التي تحدثنا عنها ودرسوا التفاعلات الفردية التي تتم مع كل نحلة وبعد دراسة استغرقت سنوات وأجهزة الكمبيوتر وباحثين وجامعة عالمية وتكاليف وبعد تطبيق هذه القوانين الإحصائية وصلوا إلى نتيجة مذهلة. وجدوا أن النحل يسلك سلوك شبيهًا بحياة البشر. فهم يتفاعلون مع بعضهم البعض ولديهم عوامل الحب والكره ولديهم سلوك اجتماعي وعاطفة واضحة جدًا ويقول العلماء إن العثور على مثل هذه التشابهات المذهلة بين النحل والبشر يثير الاهتمام باكتشاف المبادئ العالمية للأحياء والآليات التي وراءها. يقول الباحثون في نتائج هذا البحث أن المجتمعات المعقدة قد يكون لها انتظامات بسيطة والتي يمكن أن تلقي الضوء على الطريقة التي تظهر بها المجتمعات المرنة والقوية من أدوار وتفاعلات اجتماعية مختلفة للغاية. ويتوقع الباحثون أن نظريتهم يمكن تطبيقها على حشرات أخرى. فهذه الظاهرة ليست خاصة فقط بعالم النحل بل هناك حشرات أخرى تطير بجناحيها لديها أيضا سلوك اجتماعي ولديها يعني ما يمكن أن نسميه نوع من التفاعل ونوع من الحب والكره ولديها حياة خاصة بها ولديها تعاون وتضحي بنفسها مثل البشر وتُؤثر على نفسها وتربية اليرقات التي تخرج من البيوض وطريقة إدارة الخلية وطريقة الدفاع عن خلية كل هذا ثبت علميًا أنه يشبه البشر تمامًا. 

الإعجاز العلمي في القرآن الكريم ومجتمع النحل.
يقول الله تبارك وتعالى في آية عظيمة من القرآن الكريم: (وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) (الأنعام:38). انظروا إلى الدقة في التعبير، يقول الله سبحانه وتعالى(وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ) فالنحلة طائر، ويقول (إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم) فمعنى أمم تشير إلى السلوك الاجتماعي وتشير إلى الحياة الاجتماعية التي يتحدث عنها العلماء اليوم. فهذه الآية الكريمة تأتي اليوم لتشهد على أن هذا النبي صلي وسلم لا ينطق عن الهوى فمن أين له أن يأتي بمثل هذه المعلومات الدقيقة إذا كان العلماء في القرن الحادي والعشرين وفي عام 2020 يتفاجأون بهذه المعلومة التي ورد ذكرها في القرآن قبل 14 قرنًا.