قوانين الكون في القرآن الكريم

মুক্তির সময় : জানু ১,১৯৭০
من الحقائق الكونية المهمة التي تشغل بال العلماء اليوم هي كيفية نشوء الكون بهذه القوانين الدقيقة جدًا. فمن أين جاءت كل هذه القوانين التي لو لم يوجد واحد فقط منها لانهار الكون بأكمله. فمثلًا لو أن قانون واحد من قوانين الكون مثل قانون الجاذبية اختل قليلًا أو تغيير قليلًا لدُمِر هذا الكون بالكامل. دعونا نتأمل إلى ما وصل إليه العلماء حديثًا ومن ثم نتناول ما أنبأ عنه القرآن الكريم.

قوانين الكون الدقيقة.
يقول العلماء بالحرف الواحد نحن لا نعرف كيف نشأ الكون، ولا نعرف من الذي وضع هذه القوانين الدقيقة جدًا، ولا نعرف من الذي قام بوضع البرامج اللازمة والضرورية لنشوء الحياة على وجه الأرض، ولا نعرف أي شيء إلا شيئًا واحدًا فقط وهو أن كل شيء برز للوجود بلمح البصر وبشكل مفاجئ وخلال وقت قصير جدًا قد يكون أقل من الثانية الواحدة. فعلى سبيل المثال، إن المعلومات والبرامج الموجودة في دماغ النحلة والتي تقوم بواسطة هذه البرامج والمعلومات إنتاج العسل وصنع الخلايا؛ هذه البرامج تم تصميمها ووضعها منذ الثانية الأولى من عمر الكون.

الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.
الله سبحانه وتعالى قد أشار إلى أن أمر الله هو كلمح البصر ولا يحتاج إلى وقت ولا يحتاج إلى زمن. فقد قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ * وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ) (القمر:49:50). الإعجاز العلمي هنا هو تطابق كلام الله عز وجل مع الاكتشافات العلميه الحديثة. فالعلماء يقولون أن كل شيئ حدث في الثانية الأولى من عمر الكون، والله عز وجل يقول (وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ). فتأمل معى عزيزي القارئ التطابق والتوافق والانسجام بين العلم والقرآن؛ فالعلم يقول كل شيء برز للوجود فجأة ودفعة واحدة وكلمح البصر، والقرآن الكريم يقول (وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ).