إعجاز القرآن| لبن الإبل!

وقت الإصدار : يناير ١،١٩٧٠
لقد أمرنا القرآن الكريم في آيات عديدة أن ننظر ونتفكر في خلق الله سبحانه وتعالى. ولكن هناك مخلوقات عجيبة جدًا حتى أن علماء التطور مندهشون بشدة من آلية ونظام عمل هذه المخلوقات. فدعونا نتأمل معًا سر من أسرار عالم الحيوان وهو لبن الإبل.

لبن الإبل وفوائده.
يقال أن البدو دائمًا ما يكونون في صحة جيدة. وقد يرجع هذا لأنهم يتناولون لبن الإبل. ولهذا قامت بعض المزارع في ألمانيا بعدما اكتشفوا أهمية لبن الإبل لصحة الإنسان بتربيتها وبيع ألبانها. لقد أثبت العلماء حديثًا فوائد عظيمة في ألبان الإبل وذلك في علاج العديد من الأمراض. فقد كشفت مجلة العلوم الأمريكية مؤخرًا عن مضادات حيوية فريدة من نوعها موجودة في لبن الإبل فقط، وقالوا أن ألبان الإبل تشفي العديد من الأمراض المستعصية. فقد اكتشفت بعض الدراسات أن لبن الإبل يساعد في علاج الإكزيما. كما أنهيُعد بديلًأ لمن يعانون من حساسية اللاكتوز. كما أن لبن الإبل يحتوي على بروتينات مفعولها مفعول الأنسولين ولهذا يُعد علاجًا لمرض السكري. ويحتوي لبن الإبل على الكثير من الفيتامينات والفوائد المفيدة للجسم مثل المواد السكرية، ومواد بروتينية، وكلوريد الصوديوم، الفوسفور، الكالسيوم، الحديد، وفيتامين ب2 و ب1، ومواد صلبة،. كما أن نسبة الماء الموجودة في لبن الإبل هي 89.6 % والتي تعتبر أعلى نسبة ماء موجودة في أي نوع لبن. ومن هنا نقول أن لبن الإبل يمد الجسم بجميع العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن التي قد يحتاج جسم الإنسان لها.

الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.
إن هذا الشفاء الذي اكتشفه العلماء حديثُا في ألبان الإبل هو بالضبط ما حدثنا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم. كما أن الله سبحانه وتعالى قد أمرنا بأن تفكر في هذه المخلوقات على وجه الخصوص عندما قال في القرآن الكريم: (أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى ٱلْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) (الغاشية:17)